• 00966502000725
  • support@passion-admissions.com
نظام الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية

نظام الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية

نظام الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية

تعد الولايات المتحدة الأمريكية واحدة من أهم الدول العالمية في العالم في مجال التعليم بشكل عام، والتعليم العالي بشكل خاص، وتتميز الجامعات الأمريكية لارتفاع مستوى التعليم فيها، بتطورها وبتخريجها للعدد كبير من الخريجين الأكفاء.

وتعد الولايات المتحدة الأمريكية المكان الأكثر شهرة للتعليم العالي، حيث يدرس فيه حوالي 16 % من الطلاب الدوليين في العالم،  ويبلغ عدد الطلاب الدوليين  في الجامعات الأمريكية حوالي 75 ألف طالب وطالبة.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة الأمريكية تتميز بارتفاع تكلفة الدراسة فيها، إلا أن جودة الدراسة وتميزها جعلها الخيار رقم واحد لعدد كبير من الطلاب المنتشرين في كافة أنحاء العالم.

ويتميز التعليم العالي في الولايات الأمريكية بعراقته، حيث أن الجامعات الأمريكية بدأت تنشأ وتظهر من القرن السابع عشر وتعد جامعة هارفارد أولى الجامعات الأمريكية وعميدة الجامعات في أمريكا إذ يعود تاريخ تأسيس هذه الجامعة للعام 1636 حيث تم تأسيسها من قبل مستعمرة ماساشوستس، وفي العام 1693 تم تأسيس كلية وليام وماري، وكان تأسيس هذه الجامعات يعود لأغراض دينية.

ليتوالى بعد ذلك ظهور المعاهد والجامعات في عدد من المناطق الأمريكية، وكان المناهج في تلك الفترة صغيرة للغاية وكانت تدرس الفنون الحرة كالتاريخ اليوناني واللاتيني، الهندسة، المنطقة، الأخلاق.

واستمرت الجامعات الأمريكية بالتطور عبر السنوات والعصور القادمة، وتطور التعليم فيها حتى بلغ عدد المؤسسات التعليمية في الوقت الحالي حوالي 4500 مؤسسة تعليمة منتشرة في كافة أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية.

نظام الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية

النظام التعليمي في الولايات المتحدة الأمريكية؟

تختلف أنواع المؤسسات التعليمية في الولايات المتحدة الأمريكية وتتنوع، وفيما يلي سوف نقوم بإلقاء نظرة على أبرز أنواع المؤسسات التعليمية في الولايات المتحدة الأمريكية:

  1. كليات المجتمع: تعمل كليات المجتمع في الولايات المتحدة الأمريكية على توفير درجات المساعدة، كما أنها تؤمن للطلاب الشهادات المهنية، وعددا من درجات البكالوريوس.
  2. المدارس المهنية: وتركز المدارس المهنية في الجامعات الأمريكية على تطوير وتنمية المواهب الموجودة لدى الإنسان في عدد من المهن والتي لا تحتاج إلى درجة بل تحتاج إلى تدريب وتطوير.
  3. كلية الدراسات العليا في الولايات المتحدة الأمريكية: وتعرف هذه الكليات باسم مدرسة الدراسات العليا في الدول الأخرى، ويكون لهذه الكليات ارتباط مع الجامعات التي تؤمن لها درجة البكالوريوس، وتوفر هذه المدارس شهادات البكالوريوس، الماجستير، والدكتوراه.
  4. المعاهد الدينية: وتستخدم هذه المعادن من أجل تعليم الدين، حيث يدرس فيها وزراء وأعضاء ورجال الدين المواضيع المختلفة والتي ترتبط مع الدين.

 

النظام الدراسي في الجامعات الأمريكية؟

قد يختلف النظام الدراسي في الولايات المتحدة الأمريكية بحسب الجامعة والاختصاص الذي يدرس فيه الطالب، لكن يوجد هناك عدد كبير من القواسم المشتركة بين النظام الدراسي في الجامعات الأمريكية، ويجب على كافة الطلاب بما في ذلك الطلاب الدوليين أن يكون على معرفة تامة بهذا النظام، وذلك لكي يتمكنوا من تجنب ارتكاب الأخطاء التي قد تؤدي إلى فقدانهم لفرصهم في إكمال تعليمهم.

ويحصل الطالب في الجامعات الأمريكية على درجاته والتي تقرر نجاحه أو رسوبه من خلال اختبار منتصف العام واختبار نهاية العام، حيث أن التعليم في أمريكيا يتألف من فصلين دراسيين فقط.

وخلال العام قد يطلب من الطالب القيام بمهام دراسية وبعض المشاريع، كحلقات بحث أو مقالات قصيرة أو إجراء اختبارات في المخابر في حال كانت الفروع التي يدرس فيها الطالب فروعا علمية، ومن خلال هذه الأعمال يؤمن الطالب مجموعة من الدرجات، والتي تساعده على تجاوز الامتحان النهائي.

وبالنسبة للغش فإن الجامعات الأمريكية من الجامعات الصارمة في التعامل مع هذا الموضوع لذلك يجب على الطلاب، وبخاصة الطلاب الدوليين معرفة الأمور التي تعتبرها الجامعة غشا، وبخاصة أثناء كتابة حلقات البحث والمشاريع العلمية.

وتستخدم معظم الجامعات الأمريكية برنامج تورنيتن للإمساك بحالات الغش، وتكون عقوبة الغش قاسية فقد يتم ترسيب الطالب في المادة التي غش بها، وقد تؤدي إلى طرد الطالب من الجامعة.

 

نظام الدرجات في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية؟

يعد نظام الدرجات في الجامعات الأمريكية من الأنظمة الجيدة والمميزة، حتى أن العديد من الدول العالمية قد اتبعت هذا النظام، ليكون هذا النظام بمثابة النظام العالمي لتوزيع الدرجات.

ويتميز نظام الدرجات في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية بأنه نظام رقمي حرفي، ويعد الحرف ( A) أعلى درجة، والرقم ( 4) أعلى رقم، ويتم توزيع أما الحرف ( D ) فهو رمز لأقل درجة بينما يرز الحرف ( F ) إلى عدم وجود درجة أبدا.

وتيم توزيع الدجات في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية على الشكل الآتي:

  1. الدرجة A)) = 4.0 إلى 3.9 .
  2. الدرجة ( A -) = 3.8 إلى 3.5 .
  3. الدرجة ( B +) = 3.4 إلى 3.2.
  4. الدرجة ( B) = 3.1 إلى 2.0 .
  5. الدرجة ( B -) =  2.8 إلى 2.5 .
  6. الدرجة ( C + ) = 2.4 إلى 2.2.
  7. الدرجة ( C) = 2.1 إلى 1.9 .
  8. الدرجة ( C -) = 1.8 إلى 1.5 .
  9. الدرجة ( D +) = 1.4 إلى 1.2 .
  10. الدرجة  ( D) = 1.1 إلى 0.9 .
  11. الدرجة ( D  - ) = 0.8 إلى 0.7 ، وتعد هذه الدرجة أقل درجة يحصل عليها الطالب في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية.
  12. الدرجة )  F) = 0.0 وتعني لا توجد أي درجة.

 

بالإضافة إلى ذلك فإن هناك درجات حرفية ترمز إلى عدة أمور ومن أبرز هذه الدرجات:

  1.  الدرجة  ( I ) وتعني غير كامل.
  2. الدرجة  ( S ) وتعني مقبول.
  3. الدرجة ( NS ) وتعني غير مقبول.
  4. الدرجة ( CR ) وتعني درجة ممنوحة.
  5. الدرجة ( NC) وتعني لا درجة ممنوحة للطالب.
  6. الرمز ( W) ويرمز إلى الانسحاب لحالات الطوارئ.
  7. الرمز  ( HW ) ويرمز إلى انسحاب الطالب مع الحرمان.

أما بالنسبة لطريقة احتساب الدرجات في الجامعات الأمريكية، فيجب أن يعي الطالب أن الدرجة الأقل تخفض من قيمة الدرجة العليا، ويتم استخدام التقدير الرقمي في حساب الدرجات في الجامعات الأمريكية، ويعرف هذا التقسيم بدرجة GAP ، حيث يتم ضرب الرقم الذي يحصل عليه الطالب بالعلامة الكاملة وهي خمسة ففي حال حصل الطالب على 1 في مادة وعلى 3.5 في مادة أخرى

 

فيكون احتساب المعدل بحسب الطريقة التالية:

تضرب علامة المادة الأولى وهي 1 بالعلامة الكاملة وهي الخمسة والناتج يكون خمسة، أما العلامة الثانية وهي 3.5 تضرب بخمسة ويكون الناتج هو 17.5.

بعد ذلك يتم جمع ناتج ضرب العلامة الأولى وهو خمسة مع ناتج ضرب العلامة الثانية وهو 17.5 ليكون المجموع 22.5 ومن ثم يتم تقسيم هذا المجموع على 10 ليحصل الطالب على معدل 2.25، وهكذا نرى أن الدرجة الصغرى خفضت من قيمة الدرجة العليا.

 

 

وفي الختام نتمنى أن نكون وفقنا في شرح نظام الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية.